المزيد من الادلة على تحريف القرآن عند القوم ..!! | الكافي

المزيد من الادلة على تحريف القرآن عند القوم ..!!

حسن شاهين

عضو معروف
18 أبريل 2010
45
0
كنز العمال في سنن الاقوال والافعال حرف الهمزة .
4747

- عن ابن عباس قال‏:‏ كنت عند عمر فقرأت‏:‏ ‏{‏لو كان لابن آدم واديان من ذهب لابتغى الثالث ولا يملأ جوف ابن آدم إلا التراب ويتوب الله على من تاب‏}‏ فقال عمر ما هذا‏؟‏ فقلت هكذا أقرأنيها أبي، فجاء إلى أبي وسأله عما قرأ ابن عباس‏؟‏ فقال هكذا أقرأنيها رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏
‏(‏حم وأبو عوانة ص ‏(‏ومر برقم ‏(‏4742‏)‏ وعزاه المصنف للترمذي وقال حسن صحيح‏)




4741- ‏ {‏من مسند عمر رضي الله عنه‏}‏ عن المسور بن مخرمة، قال قال عمر لعبد الرحمن بن عوف‏:‏ ألم نجد فيما أنزل علينا أن جاهدوا كما جاهدتم أول مرة‏؟‏ فإنا لم نجدها، قال‏:‏ أسقط فيما أسقط من القرآن‏.‏
‏(‏أبو عبيد‏)‏‏.‏ ومر بطوله برقم ‏[‏4551‏]‏‏.‏
4742- ‏{‏أبي بن كعب‏}‏ عن أبي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏إن الله أمرني أن أقرأ عليك القرآن، فقرأ عليه لم يكن، وقرأ عليه إن ذات الدين عندالله الحنيفية لا المشركة ولا اليهودية ولا النصرانية ومن يعمل خيرا فلن يكفره،وقرأ عليه لو كان لابن آدم واد لأبتغى إليه ثانيا ولو أعطي إليه ثانيا لابتغى إليه ثالثا، ولا يملأ جوف ابن آدم إلا التراب ويتوب الله على من تاب‏.‏
‏(‏ط حم ت حسن صحيح ك ص‏)‏‏.‏


4743- عن زارة قال قال لي أبي بن كعب‏:‏ يازر كأين تقرأ سورةالأحزاب‏؟‏ قلت ثلاثا وسبعين آية، قال‏:‏ إن كانت لتضاهي سورة البقرة، أو هي أطول من سورة البقرة، وإن كنا لنقرأ فيها آية الرجم، وفي لفظ‏:‏ وإن في آخرها، الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة نكالا من الله والله عزيز حكيم، فرفع فيما رفع‏.‏
‏(‏عب ط ص عم وابن منيع ن وابن جرير وابن المنذر وابن الأنباري في المصاحف قط في الأفراد ك وابن مردويه ص‏)‏‏.‏
4744- قرأ أبي بن كعب‏:‏ ولا تقربوا الزنا إنه كان فاحشة وساء سبيلا إلا من تاب فإن الله كان غفورا رحيما، فذكر لعمر فأتاه فسأله عنها‏؟‏ فقال‏:‏أخذتها من في رسول الله صلى الله عليه وسلم وليس لك عمل إلا الصفق بالبقيع‏.‏
‏(‏ع وابن مردويه‏)‏‏.‏
4745- عن أبي إدريس الخولاني قال‏:‏ كان أبي يقرأ‏:‏ إذ جعل الذين كفروا في قلوبهم الحمية حمية الجاهلية ولو حميتم كما حموا نفسه لفسد المسجد الحرام،فأنزل الله سكينته على رسوله، فبلغ ذلك عمر فاشتد عليه فبعث إليه فدخل عليه، فدعاناسا من أصحابه فيهم زيد بن ثابت فقال‏:‏ من يقرأ منكم سورة الفتح‏؟‏ فقرأ زيد على قراءتنا اليوم، فغلظ له عمر، فقال أبي لأتكلم، قال تكلم‏:‏ لقد علمت أني كنت أدخل على النبي صلى الله عليه وسلم ويقربني وأنت بالباب فإن أحببت أن أقرئ الناس على ماأقرأني أقرأت وإلا لم أقرئ حرفا ما حييت‏.‏
‏(‏ن وابن أبي داود في المصاحف ك‏)‏ وروى ابن خزيمة بعضه ‏(‏سيأتي برقم ‏(‏4815‏)‏‏)‏‏.‏

4746- عن بجالة ‏(‏بجالة بن عبدة التميمي العنبري البصري كاتب‏:‏جزء بن معاوية‏.
قال أبو زرعة‏:‏ ثقة، وحكى الربيع عن الشافعي أنه قال‏:‏ بجالة مجهول رواه البيقهي في المعرفة‏.‏ تهذيب التهذيب ‏(‏1/ 417‏)‏‏)‏‏.‏
قال مر عمر بن الخطاب بغلام وهو يقرأ في المصحف ‏{‏النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم، وأزواجه أمهاتهم وهو أب لهم‏}‏ فقال‏:‏ ياغلام حكها، قال‏:‏هذا مصحف أبي، فذهب إليه فسأله‏؟‏ فقال‏:‏ إنه كان يلهيني القرآن ويلهيك الصفق بالأسواق‏.‏
‏(‏ص ك‏)‏‏.‏
4747- عن ابن عباس قال‏:‏ كنت عند عمر فقرأت‏:‏ ‏{‏لو كان لابن آدم واديان من ذهب لابتغى الثالث ولا يملأ جوف ابن آدم إلا التراب ويتوب الله على منتاب‏}‏ فقال عمر ما هذا‏؟‏ فقلت هكذا أقرأنيها أبي، فجاء إلى أبي وسأله عما قرأ ابن عباس‏؟‏ فقال هكذا أقرأنيها رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏
‏(‏حم وأبو عوانة ص ‏(‏ومر برقم ‏(‏4742‏)‏ وعزاه المصنف للترمذي وقال حسن صحيح‏)‏‏.‏
كتاب الزهد ‏(‏2338‏)‏‏)‏‏.‏