ابن الطوفي الحنبلي: عمر أضلَّ الأمة عمداً بسبب منعه تدوين السنة النبوية

مرآة التواريخ

مرآة التواريخ
20 أبريل 2010
379
0
0

موقف ابن الطوفي الحنبلي من منع عمر تدوين السنة النبوية



وأنه سبب إضلال الأمة !


وكيف كان جوابهم عنه ! !



يقول ابن رجب الحنبلي في كتابه (ذيل طبقات الحنابلة) مترجماً لابن الطوفي الذي نقل عنه ما اعتبره من كوارث فعل عمر ، ما نصه :


http://islamport.com/d/1/trj/1/149/3591.html



"ومن دسائسه الخبيثة: أنه قال في شرح الأربعين للنووي: اعلم أن من أسباب الخلاف الواقع بين العلماء: تعارض الروايات والنصوص، وبعض الناس يزعم أن السبب في ذلك: عمر بن الخطاب ! !، وذلك أن الصحابة استأذنوه في تدوين السنة من ذلك الزمان، فمنعهم من ذلك وقال: لا أكتب مع القرآن غيره، مع علمه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " اكتبوا لأبي شاه خطبة الوداع " ، وقال: " قيدوا العلم بالكتابة " .


قالوا: فلو ترك الصحابة يدون كل واحد منهم ما روى عن النبي صلى الله عليه وسلم لانضبطت السنة، ولم يبق بين آخر الأمة وبين النبي صلى الله عليه وسلم في كل حديث إلا الصحابي الذي دون روايته، لأن تلك الدواوين كانت تتواتر عنهم إلينا، كما تواتر البخاري ومسلم ونحوهما.



فانظر إلى هذا الكلام الخبيث المتضمن: أنَّ أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه هو الذي أضلَّ الأمة، قصداً [منه] وتعمُّداً. ولقد كذب في ذلك وفجر!." إ.هـ بحروفه.



قلتُ أنا مرآة التواريخ : ما ذكره ابن الطوفي ــ على لسان البعض ــ صحيح ... ولمّا لم يجد ابن رجب جواباً بحجم هذا الإشكال القويم (المتضمن أن أولئك هم السبب في إضلال الأمة بفعلهم المزبور) ، لم يسعفه غير الشتم والسباب والرمي بالفجور !!



كما هي طريقة غيره في كل عصر ومصر ممن نشاهد ونسمع ونقرأ




هذا وابن الطوفي لم يصرّح .. وإنما يلمّح .. ويضمن بلسان البعض .. ويضع له خط رجعة كما يقال .. فكيف لو صرَّح ! !.




مرآة التواريخ : راجعوا ترجمة ابن الطوفي الحنبلي واقرأوا ما وصفوه به بسبب إشكالاته وتقريراته وتضميناته التي لا طاقة لهم لردها إلا بالتهم والشتائم ..