من عظمة الرسول (ص) انه اُتي مقاليد / مفاتيح كل شيء

Bani Hashim

New Member
18 أبريل 2010
47
0
0
بسمه تعالى،،،​

الحديث الاول :
طبقات المحدثين بأصبهان (ج3 / ص464-465): حدثنا محمد بن عبد الله قال ثنا معاوية بن عمران بن واهب بن سوار الجرمي قال ثنا أنيس بن سوار الجرمي عن أيوب عن أبي قلابة عن خالد بن اللجلاج عن عبد الله بن عباس أنه حدثه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم خرج يوما على أصحابه مستبشرا يعرفون البشر فيه فقال لهم إن ربي أتاني الليلة في أحسن صورة فقال لي يا محمد فقلت لبيك ربي وسعديك فقال هل تدري فيم يختصم الملأ الأعلى قلت لا أدري أي رب فوضع يده على كتفي فوجدت بردها بين ثديي فعلمت ما في السماوات والأرض فقال يا محمد فقلت لبيك وسعديك قال هل تدري فيم يختصم الملأ الأعلى قلت نعم يا رب في الكفارات والكفارات المشي على الأقدام إلى الجمعات وجلوسا في المساجد بعد الصلوات وبلوغ الوضوء أماكنه على المكروه فقال صدقت يا محمد فمن فعل ذلك عاش بخير ومات بخير وخرج من خطيئته مثل يوم ولدته أمه وإذا صليت يا محمد فقل اللهم إني أسالك الطيبات وترك المنكرات وحب المساكين وأن يتب علي وإذا أردت بعبادك فتنة أن تقبضني إليك وأنا غير مفتون والدرجات قال الصوم وطيب الكلام والصلاة بالليل والناس نيام
صحح الحديث:
1- الهيثمي : مجمع الزوائد: (7/179): رجال الحديث الذي فيه‏‏ خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ثقات‏‏ وكذلك الرواية الأولى‏‏ وفي الرواية الوسطى معاوية بن عمران الجرمي ولم أعرفه‏‏ وقد سئل أحمد عن حديث عبد الرحمن بن عائش عن النبي صلى الله عليه وسلم بهذا الحديث فذكر أنه صواب هذا معناه
2- الألباني: صحيح الترمذي ح3233: صحيح
3- حسين سليم أسد: سنن الدارمي (2/170): هذا من أحاديث الصفات التي علينا أن نؤمن بها ونجريها على ظاهرها من غير تمثيل أو تشبيه أو تأويل . إسناده صحيح إذا ثبتت صحبة عبد الرحمن بن عائش
4- البخاري: المستدرك على المجموع: 3/67
5- البغوي : شرح السنة: 2/459: حسن [وروي عن ابن عباس وفيه إني نعست فرأيت ربي]
6- ابن حجر العسقلاني: تخريج مشكاة المصابيح: 1/339: [حسن كما قال في المقدمة]
7- المنذري: الترغيب والترهيب: 1/200: [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما]
8- أحمد شاكر: مسند أحمد: 5/162: إسناده صحيح​

بصيغة أخرى :
سنن الترمذى (12/47):
3542 - حدثنا محمد بن بشار حدثنا معاذ بن هشام حدثنى أبى عن قتادة عن أبى قلابة عن خالد بن اللجلاج عن ابن عباس عن النبى -صلى الله عليه وسلم- قال « أتانى ربى فى أحسن صورة فقال يا محمد قلت لبيك ربى وسعديك قال فيم يختصم الملأ الأعلى قلت ربى لا أدرى فوضع يده بين كتفى فوجدت بردها بين ثديى فعلمت ما بين المشرق والمغرب قال يا محمد. فقلت لبيك رب وسعديك قال فيم يختصم الملأ الأعلى قلت فى الدرجات والكفارات وفى نقل الأقدام إلى الجماعات وإسباغ الوضوء فى المكروهات وانتظار الصلاة بعد الصلاة ومن يحافظ عليهن عاش بخير ومات بخير وكان من ذنوبه كيوم ولدته أمه ». قال هذا حديث حسن غريب من هذا الوجه. قال وفى الباب عن معاذ بن جبل وعبد الرحمن بن عائش عن النبى -صلى الله عليه وسلم-.
صحح الحديث:
1- ابن تيمية : تلبيس الجهمية: 7/205: صحيح
2- الألباني: صحيح الترمذي ح3234: صحيح​

الحديث الثاني :
المعجم الكبير - الطبراني (10/494) : 13163 - حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل , حدثني أبي , حدثنا محمد بن جعفر , حدثنا شعبة , عن عمر بن محمد , عن أبيه , عن ابن عمر , عن النبي صلى الله عليه وسلم , قال: أوتيت مفاتيح كل شيء إلا الخمس , "إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأي أرض تموت إن الله عليم خبير"[لقمان آية 34] .​

تفسير القرآن العظيم - بن كثير (6/353) : حديث ابن مسعود، رضي الله عنه: قال الإمام أحمد: حدثنا يحيى، عن شعبة، حدثني عمرو بن مرة، عن عبد الله بن سلمة قال: قال عبد الله : أوتي نبيكم صلى الله عليه وسلم مفاتيح كل شيء غير خمس: إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأي أرض تموت إن الله عليم خبير
وكذا رواه عن محمد بن جعفر، عن شعبة، عن عمرو بن مرة، به. وزاد في آخره: قال: قلت له: أنت سمعته من عبد الله؟ قال: نعم. أكثر من خمسين مرة.
ورواه أيضا عن وكيع، عن مسعر، عن عمرو بن مرة به​

روح المعاني - الألوسي : (21/111) وأخرج إبن مردويه عن علي كرم الله تعالى وجهه قال : لم يغم على نبيكم إلا الخمس من سرائر الغيب هذه الآية في آخر لقمان إن الله عنده علم الساعة إلى آخر السورة​

المقصد العلي في زوائد أبي يعلى الموصلي جزء » كِتَابُ الْعِلْمِ : رقم الحديث: 53
(حديث موقوف) حَدَّثَنَا حَدَّثَنَا أَبُو خَيْثَمَةَ ، حَدَّثَنَا جَرِيرٌ ، عَنِ الأَعْمَشِ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ مُرَّةَ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَلَمَةَ ، قَالَ : سَمِعْتُ عَبْدَ اللَّهِ ، يَقُولُ : قَدْ أُوتِيَ نَبِيُّكُمْ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَفَاتِيحَ كُلِّ شَيْءٍ إِلا مَفَاتِيحَ الْخَمْسِ إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الأَرْحَامِ سورة لقمان آية 34 الآيَةَ
http://www.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?bk_no=4170&pid=556938

الدر المنثور (ج6 / ص532) : وَأخرج سعيد بن مَنْصُور وَأحمد وَالْبُخَارِيّ فِي الْأَدَب عَن ربعي بن حِرَاش رَضِي الله عَنهُ قَالَ: حَدثنِي رجل من بني عَامر أَنه قَالَ: يَا رَسُول الله هَل بَقِي من الْعلم شَيْء لَا تعلمه فَقَالَ: لقد عَلمنِي الله خيرا وَإِن من الْعلم مَا لَا يُعلمهُ إِلَّا الله الْخمس {إِن الله عِنْده علم السَّاعَة}
وصحح الحديث :
1- شعيب الأرنؤوط :مسند أحمد بن حنبل (2/85) : 5579
2- الالباني : السلسلة الضعيفة ح 3335 حيث قال : وأخرجه الطبراني في "المعجم الكبير" (3/ 198/ 2) من طريق الإمام أحمد .
قلت : وهذا إسناد صحيح ، رجاله كلهم ثقات على شرط الشيخين ، وقد أخرجه البخاري في تفسير لقمان (8/ 395-فتح)
3- مجمع الزوائد - الهيثمي (8/471)
4- السيوطي : الخصائص الكبرى (2/291) وقال بعد الحديث : فصل ذهب بعضهم إلى أنه {صلى الله عليه وسلم} أوتي علم الخمس أيضا وعلم وقت الساعة والروح وأنه أمر بكتم ذلك
والصالحي الشامي في سبل الهدى والرشاد (ج10 / ص319) ; السابعة عشر بعد المائة. وبأنه أوتي علم الخمس وأمر بكتمها، قاله بعضهم، قلت: والأحاديث السابقة تبين أن ذلك خلاف الصواب ولذلك سقتها.
5- أحمد شاكر : مسند أحمد : 6/100
6- ابن كثير : تفسير القرآن : 6/355
7- الصالحي الشامي في سبل الهدى والرشاد (ج10 / ص319) : روى الإمام أحمد والطبراني بسند صحيح ،،،،​

الحديث الثالث :
1 : المعجم الأوسط للطبراني (15/209) : 7131 - وبه : عن ابن عباس قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم ، وجبريل على الصفا ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : « يا جبريل ، والذي بعثك بالحق ما أمسى لآل محمد سفة من دقيق ، ولا كف من سويق » ، فلم يكن كلامه بأسرع من أن سمع هدة من السماء أفزعته ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « أمر الله القيامة أن تقوم ؟ » قال : لا ، ولكن أمر الله إسرافيل ، فنزل إليك حين سمع كلامك ، فأتاه إسرافيل ، فقال : إن الله سمع ما ذكرت ، فبعثني إليك بمفاتيح خزائن الأرض ، وأمرني أن يعرضن عليك إن أحببت أن أسير معك جبال تهامة زمردا ، وياقوتا ، وذهبا ، وفضة فعلت ، فإن شئت نبيا ملكا ، وإن شئت نبيا عبدا ؟ ، فأومأ إليه جبريل أن تواضع ، فقال : « بل نبيا عبدا » ، ثلاثا « لم يرو هذه الأحاديث عن عطاء إلا سعدان بن الوليد ، تفرد بها : الحسن بن بشر »
صححه :
المنذري: الترغيب والترهيب : 4/173
الخصائص الكبرى : 2/194​

2 : دلائل النبوة للأصبهاني (1/191) : 249 - أخبرنا محمد بن أحمد بن علي الفقيه انا أبو إسحاق بن خورشيد قولة انا أبو بكر النيسابوري ثنا أحمد بن منصور زاج ثنا علي بن الحسن ثنا الحسين بن واقد حدثني أبو الزبير عن جابر رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أتيت بمقاليد الدنيا على فرس أبلق على قطيفة من سندس
وصححه :
ابن حبان ذكره في صحيحة
شعيب الأرنؤوط : صحيح ابن حبان 14/279 رقم 6364
الترغيب والترهيب: 4/173
محمد الشربيني الخطيب : 1/3453 (المكتبة الشاملة)​

3: سنن الدارمي (1/50) : 78 - أخبرنا خليفة بن خياط ثنا بكر بن سليمان ثنا بن إسحاق حدثني عبد الله بن عمر بن علي بن عدي عن عبيد مولى الحكم بن أبي العاص عن عبد الله بن عمرو عن أبي مويهبة مولى رسول الله صلى الله عليه و سلم قال قال لي رسول الله صلى الله عليه و سلم : إني قد أمرت ان أستغفر لأهل البقيع فانطلق معي فانطلقت معه في جوف الليل فلما وقف عليهم قال السلام عليكم يا أهل المقابر ليهنكم ما أصبحتم فيه مما أصبح فيه الناس أقبلت الفتن كقطع الليل المظلم يتبع آخرها أولها الآخرة أشد من الأولى ثم اقبل علي فقال يا أبا مويهبة اني قد أوتيت بمفاتيح خزائن الدنيا والخلد فيها ثم الجنة فخيرت بين ذلك وبين لقاء ربي قلت بابي أنت وأمي خذ مفاتيح خزائن الدنيا والخلد فيها ثم الجنة قال لا والله يا أبو مويهبة لقد اخترت لقاء ربي ثم استغفر لأهل البقيع ثم انصرف فبدىء رسول الله صلى الله عليه و سلم في وجعه الذي مات فيه
قال حسين سليم أسد : إسناده جيد

اقول : روى مسلم في صحيحه حديث رقم 2296 عن عقبة بن عامر : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج يوما فصلى على أهل أحد صلاته على الميت . ثم انصرف إلى المنبر . فقال " إني فرط لكم . وأنا شهيد عليكم . وإني ، والله ! لأنظر إلى حوضي الآن . وإني قد أعطيت مفاتيح خزائن الأرض ، أو مفاتيح الأرض . وإني ، والله ! ما أخاف عليكم أن تشركوا بعدي . ولكن أخاف عليكم أن تتنافسوا فيها​

قلتُ : وقد ثبت ان الامام علي (ع) ورثه هذه العلوم بالاجماع كما نقل الحاكم النيسابوري :​

المستدرك على الصحيحين - المؤلف : محمد بن عبدالله أبو عبدالله الحاكم النيسابوري - الناشر : دار الكتب العلمية - بيروت - الطبعة الأولى ، 1411 - 1990 - تحقيق : مصطفى عبد القادر عطا - (3/136) 4633 - أخبرنا أبو النضر محمد بن يوسف الفقيه ثنا عثمان بن سعيد الدارمي ثنا النفيلي ثنا زهير ثنا أبو إسحاق قال عثمان : و حدثنا علي بن حكيم الأودي و عمرو بن عون الواسطي قالا ثنا شريك بن عبد الله عن أبي إسحاق قال : سألت قثم بن العباس كيف ورث علي رسول الله صلى الله عليه و سلم دونكم قال : لأنه كان أولنا به لحوقا و أشدنا به لزوقا
هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح

4634 - سمعت قاضي القضاة أبا الحسن محمد بن صالح الهاشمي يقول : سمعت أبا عمر القاضي يقول : سمعت إسماعيل بن إسحاق القاضي يقول : و ذكر له قول قثم هذا فقال : إنما يرث الوارث بالنسب أو بالولاء و لا خلاف بين أهل العلم إن ابن العلم لا يرث مع العم فقد ظهر بهذا الإجماع أن عليا ورث العلم من النبي صلى الله عليه و سلم دونهم و بصحة ما ذكره القاضي !!