تكفير ابن باز في مسألة كروية ودوران الشمس | الكافي

تكفير ابن باز في مسألة كروية ودوران الشمس

الحاج القدس

عضو معروف
6 مايو 2010
74
0
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الخلق والمرسلين حبيب إله العالمين المصطفى الأمجد والرسول المسدد أبي القاسم محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين ولعنة الله الدائمة على أعدائهم وظالميهم الى قيام يوم الدين .
اتعجب من مشايخ الوهابية كيف يقلبون الحق باطلا بالكذب وفي وضح النهار حيث أن الشيخ عدنان العرعور اتهم الموسوي بالكذب بموضوع تكفير ابن باز في مسألة كروية ودوران الشمس فعندالرجوع الى المصدر رأينا أن العرعور يكذب في وضح النهار وينفي تكفير ابن باز واليك النص من أصل كتابه
(( فأقول قد دل القرآن الكريم ، والأحاديث النبوية وإجماع علماء الإسلام ، والواقع المشاهد على أنّ الشمس جارية في فلكها كما سخـرها الله سبحانـه وتعـالى ، وأنّ الأرض ثابتـة قارة قد بسطها الله لعباده))1 .
إلى أنْ قال : وقد نص علماء التفسير رحمة الله عليهم كابن جرير والبغوي وابن كثير والقرطبي وغيرهم على ما دلت عليه الآيات المحكمات التي سبق ذكرها من جري الشمس ، وسيرها في فلكها طالعة وغاربة ، وسكون الأرض واستقرارها ، وهكذا علماء الإسلام المعروفون المعتمد عليهم في هذا الباب وغيره قد صرحوا بما دل عليه القرآن الكريم من كون الشمس والقمر جاريين سائرين في فلكهما على التنظيم الذي نظمه الله لهما ، وأنّ الأرض قارة ساكنة قد أرساها الله بالجبال وجعلها أوتاداً ، فمن زعم خلاف ذلك وقال إنّ الشمس ثابتة لا جارية فقد كذّب الله ، وكذّب كتابه الكريم الذي لا يأتيه الباطل مـن بين يديـه ، ولا من خلفـه ، تنزيـل من حكيم حميد )) 1
الى أن قال ((وكل من قال هذا القول فقد كفر كفراً وضلالة ، لأنه تكذيب الله وتكذيب للقرآن ، وتكذيب للرسول  ، لأنه عليه الصلاة والسلام قد صرح في الأحاديث الصحيحة أنّ الشمس جارية ، ,أنه إذا غربت تذهب وتسجد بين يدي ربها تحت العرش كما ثبت في الصحيحين من حديث أبي ذر رضي الله عنه ، وكل من كذّب الله سبحانه أو كذّب كتابه الكريم أو كذّب رسوله الأمين عليه الصلاة والسلام فهو كافر ضال يُستتاب فإنْ تاب وإلا قتل كافراً مرتداً ، ويكون ماله فيئاً لبيت مال المسلمين ))2

(1) الأدلة النقلية والحسية على جريان الشمس وسكون الأرض ص21 طبعة الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة ط2 سنة 1395 .
(2) المصدر السابق ص22 - 23 .
أقول : هل يوجد وهابي يدافع عن شيخة العرعور .