سؤال إلى أهل السنة حول تمييز الصحابة للمنافق ببغضه للإمام علي عليه السلام | الكافي

سؤال إلى أهل السنة حول تمييز الصحابة للمنافق ببغضه للإمام علي عليه السلام

أدب الحوار

عضو معروف
18 أبريل 2010
126
0
بسم الله الرحمن الرحيم

أولاً: نبدأ بالرواية صحيحة السند، ثم نطرح السؤال في المشاركة اللاحقة.

جزء علي بن محمد الحميري (ت: 323 هـ) ص34 ، دار الطحاوي ـ الرياض:
حدثنا هارون بن إسحاق ، حدثنا سفيان بن عيينة ، عن الزهري ، عن يزيد بن خصيفة ، عن بسر بن سعيد ، عن أبي سعيد الخدري، قال: ما كنا نعرف المنافقين على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا ببغض عليٍّ.

ترجمة رجال الإسناد:
1 - الحميري هو: أبو الحسن علي بن محمد بن هارون بن زياد الحميري الكوفي، ترجم له الخطيب في تاريخ بغداد (12/68) ، وذكر ما يفيد كونه ثقة صالحاً صحيح المذهب. وترجم له الذهبي في سير أعلام النبلاء (15/13) فقال: "الإمام الفقيه العلامة، قاضي الكوفة، أبو الحسن علي بن محمد بن هارون الحميري الكوفي الحافظ".
2 - هارون بن إسحاق الهمداني: رتبته عند ابن حجر: صدوق ، ورتبته عند الذهبي: حافظ، ثقة متعبد.
3 - سفيان بن عيينة: رتبته عند ابن حجر: ثقة حافظ فقيه إمام حجة إلا أنه تغير حفظه بأخرة وكان ربما دلس لكن عن الثقات.
4 - عمرو بن دينار: رتبته عند الذهبي: أحد الأعلام ، ثقة ثبت حافظ إمام.
5 - محمد بن مسلم بن شهاب الزهري: رتبته عند ابن حجر: الفقيه الحافظ متفق على جلالته وإتقانه ، ورتبته عند الذهبي: أحد الأعلام.
6 - يزيد بن عبد الله بن خصيفة: رتبته عند ابن حجر: ثقة ، ورتبته عند الذهبي: ثقة ناسك، و أما أحمد فقال: منكر الحديث.
7 - بسر بن سعيد المدني: رتبته عند ابن حجر: ثقة جليل.
8 - أبو سعيد الخدري: صحابى والصحابة عندهم في أعلى درجات العدالة والتوثيق.

وبنـاء عليـه: السند صحيـحٌ.

وللرواية طرق وألفاظ أخرى عند:
1 - الحاكم (ت: 405 هـ) في المستدرك على الصحيحين ج3 ص129 عن أبي ذر رضي الله عنه.
2 - الطبراني (ت: 360 هـ) في المعجم الأوسط ج2 ص328 عن جابر.
3 - ابن الأعرابي في معجمه برقم 563 بترقيم المكتبة الشاملة، عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه.
4 - أحمد بن حنبل (ت: 241 هـ) في فضائل الصحابة، برقم 1110 بترقيم المكتبة الشاملة، عن جابر.
5 - محمد بن أحمد بن إسحاق الصواف (ت: 359 هـ) في فوائده ص84 ، دار العاصمة ـ الرياض، عن جابر.

وفي كتاب "الصحيح المسند من فضائل أهل بيت النبوة" ، تأليف: أم شعيب الوادعية (زوج مقبل بن هادي الوادعي) ، دار الآثار - صنعاء، الطبعة الأولى: 1421 هـ ، الصفحة 63 - 64 ما نصه:
74 - قال الإمام أحمد رحمه الله تعالى في "فضائل الصحابة" (ج2 ص579) :
ثنا أسود بن عامر، ثنا إسرائيل، عن الأعمش، عن أبي صالح، عن أبي سعيد الخُدري قال: إنما كنا نعرف منافقي الأنصار ببغضهم عليًّا.
هذا حديث صحيح، وقال عبد الله بن أحمد في زيادات فضائل الصحابة (ج2 ص639) : حدثنا علي بن مسلم، ثنا عبيد الله بن موسى، قال: أنا محمد بن علي السلمي، عن عبد الله بن محمد بن عقيل، عن جابر بن عبد الله قال: ما كنا نعرف منافقينا معشر الأنصار إلا ببغضهم عليًّا.
وهذا يزيد الحديث الذي قبله قوةً.
انتهى بنصه من الكتاب المذكور.

والسؤال المهم الذي أريد أن أطرح على الزملاء، خصوصاً أهل السنة،



هل كان الصحابة يسألون المُبغض للإمام علي عليه السلام: هل تبغضه من أجل دينه، أم من أجل شيء آخر؟
أم كان مجرد البغض ـ كما يدل عليه النص ـ هو الدليل عندهم على النفاق؟