آثار اليهود في كتب السنة | الكافي

آثار اليهود في كتب السنة

محمد علي حسن

عضو معروف
15 يونيو 2010
142
0
فلسطين
www.4shared.com
باسمه تعالى ،،،

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم يا كريم .


يزعم السلفية أنه في دين الله مذهب آل محمد عليهم السلام يدٌ يهودية قد تلاعبت به ، وقد فند الأخوة بعض هذه الشبهات ومنها هذه الشبهة .
( يد فاطمة عند الشيعة و يد الرب عند اليهود ..!!)


ولا أدري لم يفتري السلفية بهذه التأويلات الركيكة ؟ ولم يحاولون إلصاق اليهودية بدين الإسلام ، وعندهم من الآثار ما ينبئ بأن لليهود يد كبيرة في التلاعب بالسنة النبوية الشريفة .

1- الحديث الأول :
روى أحمد في مسنده ( ج 4 ، ص 194 ،ح رقم 2363 - ط مؤسسة الرسالة )
( حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ، حَدَّثَنِي أَبِي، عَنِ الزُّهْرِيِّ، عَنْ عُبَيْدِ اللهِ بْنِ عَبْدِ اللهِ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، أَنَّهُ قَالَ: " كَانَ أَهْلُ الْكِتَابِ يَسْدِلُونَ أَشْعَارَهُمْ، وَكَانَ الْمُشْرِكُونَ يَفْرُقُونَ رُءُوسَهُمْ " قَالَ: " وَكَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يُعْجِبُهُ مُوَافَقَةُ أَهْلِ الْكِتَابِ فِي بَعْضِ مَا لَمْ يُؤْمَرْ فِيهِ، فَسَدَلَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، نَاصِيَتَهُ ، ثُمَّ فَرَقَ بَعْدُ )
شعيب الأرناؤوط : إسناده صحيح على شرط الشيخين .

ولم الاستنكار علينا ما دام عقيدة السلفية استحباب موافقة أهل الكتاب ما لم يأتي نهي ؟



2- الحديث الثاني :
روى مسلم في صحيحه ( ج 4 ، ص 2197 ، ح رقم 2865 ، دار احياء التراث - بيروت )
( عَنْ عِيَاضِ بْنِ حِمَارٍ الْمُجَاشِعِيِّ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ ذَاتَ يَوْمٍ فِي خُطْبَتِهِ: " أَلَا إِنَّ رَبِّي أَمَرَنِي أَنْ أُعَلِّمَكُمْ مَا جَهِلْتُمْ، مِمَّا عَلَّمَنِي يَوْمِي هَذَا، كُلُّ مَالٍ نَحَلْتُهُ عَبْدًا حَلَالٌ، وَإِنِّي خَلَقْتُ عِبَادِي حُنَفَاءَ كُلَّهُمْ، وَإِنَّهُمْ أَتَتْهُمُ الشَّيَاطِينُ فَاجْتَالَتْهُمْ عَنْ دِينِهِمْ، وَحَرَّمَتْ عَلَيْهِمْ مَا أَحْلَلْتُ لَهُمْ، وَأَمَرَتْهُمْ أَنْ يُشْرِكُوا بِي مَا لَمْ أُنْزِلْ بِهِ سُلْطَانًا، وَإِنَّ اللهَ نَظَرَ إِلَى أَهْلِ الْأَرْضِ، فَمَقَتَهُمْ عَرَبَهُمْ وَعَجَمَهُمْ، إِلَّا بَقَايَا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ، وَقَالَ: إِنَّمَا بَعَثْتُكَ لِأَبْتَلِيَكَ وَأَبْتَلِيَ بِكَ، وَأَنْزَلْتُ عَلَيْكَ كِتَابًا لَا يَغْسِلُهُ الْمَاءُ، تَقْرَؤُهُ نَائِمًا وَيَقْظَانَ، وَإِنَّ اللهَ أَمَرَنِي أَنْ أُحَرِّقَ قُرَيْشًا ...إلخ )

مصدر آخر : هنا

لماذا يبغض العرب والعجم ويأمر بأن يحرق قريش بينما يحب بقايا أهل الكتاب ؟!

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .