التفتازاني : ذهب الاكثرون أن أول من بغى في الاسلام معاوية ( وثيقة )

21 أكتوبر 2010
84
0
0
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف


شرح المقاصد في علم الكلام - التفتازاني

الجزء 5 صفحة 309

تحقيق و تعليق : الدكتور عبد الرحمن عميره

تصدير فضيلة الشيخ : صالح موسى شرف - عضو هيئة كبار العلماء وعضو مجمع البحوث الاسلامية


أن اجتهاده في هذه المسئلة وحكمه بعدم القصاص على الباغي أو باشتراط زوال المنعة صواب واجتهاد القائلين بالوجوب خطأ ليصح له مقاتلتهم وهل هذا إلا كما إذا خرج طائفة على الإمام وطلبوا منه الاقتصاص ممن قتل مسلما بالمثقل قلنا ليس قطعنا بخطأهم في الاجتهاد عائدا إلى حكم المسئلة نفسه بل إلى اعتقادهم أن عليا رضي الله عنه يعرف القتلة بأعيانهم ويقدر على الاقتصاص منهم كيف وقد كانت عشرة آلاف من الرجال يلبسون السلاح وينادون إننا كلنا قتلة عثمان وبهذا يظهر فساد ما ذهب إليه عمرو بن عبيدة وواصل بن عطاء من أن المصيب إحدى الطائفتين ولا نعلمه على التعيين وكذا ما ذهب إليه البعض من أن كلتا الطائفتين على الصواب بناء على تصويب كل مجتهد وذلك لأن الخلاف إنما هو فيما إذا كان كل منهما مجتهدا في الدين على الشرائط المذكورة والاجتهاد لا في كل من يتخيل شبهة واهية ويتأول تأويلا فاسدا ولهذا ذهب الأكثرون إلى أن أول من بغى في الإسلام معاوية لأن قتلة عثمان لم يكونوا بغاة بل ظلمة وعتاة لعدم الاعتداد بشبهتهم ولأنهم بعد كشف الشبهة أصروا إصرارا واستكبروا استكبارا .


الوثيقة :












- ويح عمار تقتله الفئة الباغية ، يدعوهم إلى الجنة ، و يدعونه إلى النار
الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 7129
خلاصة حكم المحدث: صحيح

الرابط :


هنا
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:

alialtai75

New Member
24 أغسطس 2011
16
0
0
الحق إن أول من بغى هم أهل الجمل بقيادة عائشة وطلحة والزبير ولولا هؤلاء وتجرؤهم لما تجرأ معاوية ومن معه من أهل الشام بحرب أمير المؤمنين ع ....هنا لا أدافع عن معاوية ولكن أرى بعض المنصفين من أهل السنة كمؤلف الكتاب أعلاه والنسائي ومن المعاصرين عباس العقاد وحتى الشيخ عدنان ابراهيم والشيخ الدكتور احمد الكبيسي يذمون معاوية على بغيه ويعتبرونه شق عصى الأمة وخرج على امام زمانه او الخليفة صاحب البيعة كما يقولون ويغضون النظر عن أصحاب الجمل الذين فعلوا مافعل معاوية بل هم السابقون بالبغي وهم من سن السنة السيئة