رد شبهة أن الإمام الخميني -قده- يرجع الضمير لله في حديث الصورة ( وثائق)

14 يوليو 2010
109
0
0
القطيف
www.room-alghadeer.net
بسم الله الرحمن الرحيم


اللهم صل على محمد و آل محمد الطيبين الطاهرين و العن أعدائهم أجمعين







الجميع يعرف ما فعله آية الله السيد كمال الحيدري - دام ظله في رمضان الفائت فالوهابية أصبحو يبحثون عن ثغرة للرد و لا يوجد


فكان الحل هو البتر و التدليس كعادتهم



فجاء وهابي غرفة الغدير المباركة في رمضان يقول بأن الإمام الخميني يقول بحديث الصورة أن الضمير يعود لله


و بالصدفة الكتاب عندي بالبيت فطلب مني الآدمن - سيد ميثم - أن أقرأ النص


فالتضح بأن الوهابي بتر موضع الشاهد كالعادة






طبعاً واضح بأن الوهابي كان يقرأ من منتدى لذلك أنا بحثت عن الشبهة فوجدت الآتي :





قال الوهابي :



الحمدلله وحده والصلاة والسلام على من لانبي بعده...أما بعد:​



الأخوة الكرام انقل لكم مقطتفات من كتاب الخميني(الأربعون حديثاً) وفيه يثبت ان الله خلق أدم على صورته ولا اعلم لماذا يشنع علينا الرافضة بهذا الامر مع انه موجود في كتبهم:​




ذكر الخميني جعل الله مثواه في الدرك الأسفل من النار هذا الحديث:


بالسَّند المتّصل إلى الشيخ الجليل عماد الإِسلام محمّدِ بن يعقوبَ الكلينيِّ ـ رضوان الله عليه ـ عن عدَّةٍ من أصحابنا، عن أحمدَ بنِ محمّد بن خالد، عن أبيه، عن عبدالله بن بحر، عن أبي أيّوب الخزّاز، عن محمَّد بن مسلم قال: سَأَلْتُ أبا جعفر عليه السّلام عمّا يَرْوُونَ أَنَّ اللهَ خَلَقَ آدَمَ عليه السّلام عَلَى صورَتِهِ، فَقالَ: هِيَ صورَةٌ مُحْدَثَةٌ مَخْلُوقَةٌ [و] اصْطَفَاهَا اللهُ وَاخْتَارَهَا عَلَى سَائِرِ الصُّوَرِ المُخْتَلِفَةِ فَأَضَافَهَا إِلَى نَفْسِهِ كَمَا أَضَافَ الْكَعْبَةَ إِلَى نَفْسِهِ وَالرُّوحَ إِلَى نَفْسِهِ فَقَالَ: «بَيْتي» و(نَفَخْتَ فِيهِ مِنْ رُوحي)​







طيب و أين الشبهة ؟؟



هذه الوثيقة للرواية












و يكمل الوهابي و هو يبتر في النص :






وقال معلقاً على هذا الحديث:


إنّ صدر هذا الحديث من الأحاديث المشهورة في أيام الأئمة عليهم السلام إلى يومنا هذا. وأنّ الفريقين السنةوالشيعةيستشهدون في كتبهما



ويقول في شرحه لهذا الحديث مانصه:

ويحتمل أن يكون الحديث المروي عن الأمام الرضا عليه السّلام)، قد أرجع إلى الحديث الأول ويكون المقصود من «آدم» في نهاية الخبر «إنَّ اللهَ خَلَقَ آدَمَ عَلَى صُورَتِهِ» هو نوع الإنسان، ويعود الضمير في قوله «عَلَى صُورَتِهِ» إلى الحق المتعالي











لما الكذب و التدليس أيها الوهابي تفضل هذه الوثيقة لنرى هل كلامك صحيح أو هو مجرد بتر للنص













ثم يقول الوهابي :



وفي هذا الكتاب فصل بعنوان:



في بيان أن الإنسان مظهر تامّ لِلَّهِ وأنه الاسم الأعظم للحق جل وعلا​










طيب سنبين ذلك في الوثيقة التالية و ما معنى الكلام






ثم أين الشبهة ؟ أليس خلق الانسان دلالة على عظمة الله ؟







و يكمل الوهابي و هو يتخبط :


ويقول أيضاً:

وهذا المثل الأعلى وذلك الوجه الإلهي، هو الوارد في الحديث الشريف «إِنَّ اللهَ خَلَقَ آدَمَ عَلَى صُوَرتِهِ» ومعناه أن الإنسان هو المثل الأعلى للحق سبحانه، وآيته الكبرى، ومظهره الأتم، وأنه مرآة لتجلي الأسماء والصفات وأنه وجه الله وعين الله ويد الله وجنب الله، «هُوَ يَسْمَعُ وَيُبْصِرُ وَيَبْطِشُ بِاللهِ، واللهُ يُبْصِرُ وَيَسْمَعُ وَيَبْطِشُ بِهِ»




طيب سأكمل أنا النص





ووجه الله هذا هو النور المذكور في قوله تعالىالله نورالسموات والأرض»(5)وقال الإمامالباقر عليه السلام كما في كتاب (الكافي) بسنده إلى أبي خالد الكامل (قال سألت أباجعفر عليه السلام عن قول الله عز وجل « فآمنوا بالله ورسولهوالنور الذي أنزلنا »فقال يا أبا خالد النور والله نور الأئمة من آل محمدصلى الله عليه وآله وسلم إلى يوم القيامة وهم والله نور الله الذي أنزل ، وهم واللهنور الله في السموات والأرض)(6)وفيكتاب الكافي الشريف بسنده إلى الإمام الباقر روحي لتراب مقدمه الفداء في تفسيرهعليه السلام للآية الشريفة « عمّ يتسائلون * عن النبأالعظيم»قائلا : «هي في أمير المؤمنين ، كان أمير المؤمنين صلواتالله عليه يقول : ما لله تعالى آية هي أكبر مني ، ولا لله من نبأ أعظممني»(7) .




وملخص الحديث أن الإنسان الكامل الذي يكون آدم أبو البشر فردا منه ، أكبر آية ومظهرلأسماء وصفات الحق سبحانه ، وأنه مَثَل الحق المتعالي وآيته . ولا بد من تنزيه اللهسبحانه وتقديسه عن المِثل بمعنى الشبه ولا يلزم تنزيه ذاته المقدس عن المَثَل الذيهو بمعنى الآية والعلامةوله المثلالأعلى» (






و يكمل الوهابي :


ويقول ايضاً:


فَاللهُ تَعَالَى خَلَقَ الإِنْسَانَ الْكَامِلَوَالآدَمَ الأَوَّلَ عَلَىصُورَتِهِ الْجَامِعَةَ وَجَعَلَهُ مِرْآة أسْمَائِهِ وَصِفَاتِهِ. قَالَ الشَّيْخُ الْكَبِيرُ: فَظَهَرَ جَميعُ مَا فِي الصُّورَةِ الإِلهِيَّةِ مِنَ الأَسْمَاءِ فِي هذِهِ النَّشأْةِ الإِنْسَانِيَّةِ فَحَازَتْ رُتْبَةَ الإِحَاطَةِ وَالْجَمْعِ بِهذَا الْوُجُودِ وَبِهِ قَامَتِ الْحُجَّةُ لِلَّهِ عَلَى الْمَلائِكَةِ.
















طيب و هذه التكملة للكلام




وتبين من بحثنا هذا السالف الذكر ، السبب في إصطفاء وإختيار الحق المتعالي للصورةالجامعة الإنسانية من كل الصور المختلفة للكائنات بأسرها . كما تبيّن السر في تفضيلالحق سبحانه لآدم عليه السلام على الملائكة ، وتكريمه دون كافة المخلوقات وفلسفةنسبة روحه إليه في الآية الكريمة «ونَفَختُ فيه منروحي» (1) . وحيث أن هذا الكتابقد التزم على نفسه الاختصار ، غضضنا الطرف عن بيان حقيقة النفخة الإلهية ، وكيفيتهافي آدم ، وسبب اختصاصها به دون الموجودات الأخرى . والحمد لله أولا وآخرا .




و الآن نعرض الوثيقة و يبان كل شيء أوضح
















أقول : كان على الوهابي أولاً فهم الكلام بشرحنا لا بشرحه



أيضاً أن يكون للإنسان هذا المقام ليس فيه أي استغراب فالله تعالى قد ضرب مثلاً بالإبل




فقال : (أَفَلا يَنْظُرُونَ إِلَى الإبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ) (الغاشية:17)




و عن الإنسان قال تعالى: ( لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم ) و في آية أخرى ( ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا )






و الله سبحانه و تعالى يُستدَل على وجوده بمخلوقاته






إلا لو كان الوهابية يتبعون نظرية داروين






و ثانياً هذا الكتاب مترجم من الفارسية للعربية فلابد أن تؤثر الترجمة في صياغة الكلام





و هنا الرابط للكتاب http://www.holykarbala.net/books/akh...oon/index.html










تحياتي لكم قمر الولاية











 
التعديل الأخير بواسطة المشرف: